التعريف: ما هي أنواع التهاب الكبد؟

هناك ثلاثة أنواع مختلفة من التهاب الكبد، وبعضها ينتشر بسهولة أكبر من غيرها. يمكن ان تنتقل جميعها عبر العلاقات الجنسية غير المحمية و لكن التهاب الكبد الوبائي “ب” هو الأكثر انتشاراً عبر الاتصال الجنسي.

جميع أنواع التهاب الكبد خطيرة وتؤثر على الكبد.

التهاب الكبد “ب” و “ج” يسببان سرطان الكبد و هما السبب الأكثر شيوعاً لعمليات زرع الكبد.

–         الانتقال:

التهاب الكبد أ التهاب الكبد ب التهاب الكبد ج
– عبر اللعق غير المحمي لحافة الشرج

– من خلال الأغذية أو المياه الملوثة

– الاتصال الجنسي غير المحمي

– من خلال الدم وسوائل الجسم الأخرى

– العلاقة الجنسية المهبلية والشرجية والفموية غير المحمية

– مشاركة معدات المخدرات مثل قشّات الشمّ و ابر الحقن

– الوشم و الثقب

– من خلال الدم وسوائل الجسم الأخرى

– العلاقة الجنسية المهبلية والشرجية والفموية غير المحمية

– مشاركة معدات المخدرات مثل قشّات الشمّ و ابر الحقن

– الوشم و الثقب

–         العوارض: ماذا تتضمّن عوارض التهاب الكبد؟

  • آلام بالجسد والاحساس بالضعف والارهاق
  • فقدان الشهية
  • الغثيان أو التقيؤ
  • الإسهال أو الإمساك
  • البول الداكن
  • براز فاتح اللون
  • الحمى
  • الصداع
  • الإحساس بالألم في الجزء العلوي الأيمن من البطن
  • تلون الجلد باللون الأصفر مما يعرف بالصفيرة
  • حكة الجلد
  • آلام المفاصل وظهور الطفح الجلدي
  • قد لا تظهر هذه العوارض على بعض الأشخاص المصابات/ين بالفيروس

–         العلاج:

سيوضح اختبار الدم للطبيب أي نوع من أنواع التهاب الكبد لديك.  سيتوقف العلاج على نوع الالتهاب وقد يشمل:

  • الراحة.
  • تناول الدواء وفق إرشادات الطبيب. قد تؤثر الأدوية الأخرى على كبدك.
  • الامتناع عن شرب الكحول فقد تزيد من تلف الكبد.
  • التوقف عن التدخين. تجنب استنشاق الدخان الناتج عن المدخنين.
  • تناول مقادير صغيرة من الأطعمة منخفضة الدهون للحد من الغثيان.
  • استخدام مرطبات الجلد في حال الحكة.

التهاب الكبد أ: لا يوجد علاج حاليًا لالتهاب الكبد أ، ولكنه يتحسن بشكل طبيعي من تلقاء نفسه في غضون شهرين. يمكنك عادةً الاعتناء بنفسك في المنزل. ولكن لا يزال من الجيد إجراء اختبار الدم إذا كنت تعتقد/ين أنه يمكن أن تكون/ي مصاباً/ة بالتهاب الكبد أ، لأن الحالات الأكثر خطورة يمكن أن يكون لها أعراض مشابهة.

التهاب الكبد ب: لا يوجد علاج لالتهاب الكبد ب، ولكن الرعاية الداعمة يمكن أن تساعد في إدارة الأعراض. في حالات المرض المزمن، قد يصف الطبيب الأدوية المضادة للفيروسات، وسوف يراقب الكبد بانتظام للتحقق من وجود ضرر بمرور الوقت. يجب على الشخص أيضًا تجنب الكحول أثناء العلاج والشفاء.

التهاب الكبد ج: في معظم الحالات ، يُعتبر التهاب الكبد ج قابلاً للشفاء، لذلك من المهم طلب العلاج مبكرًا إذا كنت تعتقد/ين أنك مصاب/ة بالفيروس. الأدوية المضادة للفيروسات الحالية التي تساعد في علاج التهاب الكبد ج قد تساعد أيضًا في منع المضاعفات الصحية لتلف الكبد المزمن.

من الالجدير ذكره أن هناك أنواعًا أخرى من التهاب الكبد: التهاب الكبد D و E. ينتقل التهاب الكبد D من خلال الدم الملوث والتهاب الكبد E الذي ينتقل عن طريق الماء أو الأسطح غير النظيفة، ومع ذلك، يمكن علاجهما.

This post is also available in: English Français

khalil

Author khalil

More posts by khalil